Friday, January 27, 2017

كاتب انجليزي مشهور وليم شكسبير






كاتب انجليزي مشهور


    يعتبر ويليم شكسبير من أشهر الأدباء الإنجليزين الذين ذاع صيتهم في كل أنحاء العالم وتركوا أعمالا خالدة ترجمة إلى عديد اللغات، هو كاتب وشاعر وومثل وكاتب مسرحي بارز يلقب بشاعر الوطنية، وليم شكسبير من مواليد مدينة ستراتفورد في المملكة الإنجليزية ذو تاريخ ميلاد مجهول لكن تم تعميده في العام 1564 بــ26 أفريل وتوفي العام 1616 بـــ23 أفريل

كاتب انجليزي مشهور


تزوج حينما بلغ الــ18 من عمره بـــ "آن هاثاواي"، له من الأبناء ثلاثة هم: سوزانا شكسبير، هامنت شكسبير وجودث شكسبير، تلف حياته الشخصية العديد من الغموض إذ لم ترد أي سيؤة ذاتية لحياته الشخصية واضحة ومؤكدة بل مجرد تكهنات لا غير، أما المؤكد عن ويليم شكسبير فهي أعماله الخالدة التي خلفها

    وبالحديث عن إنجازات وأعمال وليم شكسبير فإنه بدأ رحلته نحو عالم الشهرة كممثل وكاتب وكذلك إحد الشركاء بشركة تمثيل كانت تدعى "رجال اللورد شامبرلين" في السنوات ما بين 1585-1592، وقد شكلت الفترة ما بين 1589-1613 فترة العطاء والنشاط لدى سكسبير حيث شهدت ميلاد أشهر أعماله المسرحية التي كانت تتأرجح بين الكوميدية والمأساوية، مثل "هاملت وعطيل والملك لير وماكبث، كل هذه الأعمال اعتبرت من أجمل روائع الأدب الإنجليزي والتي لا تزال إلى حد الساعة تنبض بالحياة

وبهذا يمكن استخلاص أنه أعمال شكسبير المسرحية انقسمت إلى ثلاث بين المسرحيات المأساوية والمسرحيات الفكاهية والمسرحيات التاريخية، بالإضافة إلى نوع آخر من المسرحيات تلقى النقاد صعوبة في إدراجها تحت أي مسمى من المسميات الثلاث المذكورة فاكتفوا بتسميتها المسرحية الرومنسية

كاتب مسرحي شهير


    عندما نتحدث عن ويلم شكسبير فإنه بالضرورة يقودنا الحديث إلى قصة العشق التي نالت صدى واسعا بين روميو وجلييت التي أخرجها إلى المسرح عام 1595، بعدم قام بحشوها بالكثير من العاطفة والرومنسية الوهمية

    أما عن عبقرية وشهرة شكسبير فإنه لا تضاهيها أي عبقرية وأي شهرة لأنه اكتسح العالم ككل وفاقت شهرته كل المستويات، حيث لا مست العواطف والأحاسيس التي أفرغها في أعماله جميع الشرائح ولاقت صدى واسعا، وأدخلت الجماهير في أجواء مسرحياته بالدرجة الأولى والتي كانت بين الحزن المأساوي والفرح والبهجة، لتشكل سنفونية تتراقص على ألحانها العقل والقلب معا وتسمو بالروح إلى عالم الإبداع اللامتناهي وتأسرها ببديع الكلمات وجودة التعابير وفن التلاعب بالكلمات وتوليد مضطلحات جديدة تجعل القارئ في شغف دائم للنهل من هذا البحر الذي لا ينضب


من اشهر مسرحيات وليم شكسبير

من اشهر مسرحيات وليم شكسبير


    بعد فترة من العطاء بدأت شمس وليم شكسبير تغيب حينا عاد لينعزل عن عالم الشهرة والكتابة ويبق لأعوام مع أصدقائه، حتى أصيب بحمى تيفية وتوفي بهدوء  كما عاش بهدوء دون أن ينتبه العالم لموته كما كانوا ينتبهون لمسرحياته آنذاك حتى لم تظهر اهتمامات النقاء والأدباء به وبأعماله في فترة حياته وبعد موته كثيرا بل اهتموا بالإشادة بها في بضع كلمات

لم تظهر مكانة شكسبير الحقيقية وإبداعاته الخالدة إلا بعد مرور النصف قرن من وفاته، أما عن الأعمال التي خلدها شكسبير فكانت بين الأقوال والشعر والمسرحيات، نذكر بعضا منها فيما يلي

زوجات وندسور المرحات، ريان الناصر، تاجر البندقية، جعجعة بلا طحن، بيرسيليس أمير تير، ترويض النمرة، الليلة الثانية عشر أو كما تشاء، العاصفة، السيدان الفيرونيان، القريبان النبيلان، حكاية الشتاء، هنري الرابع (الجزء 1)، هنري الرابع (الجزء الثاني)، ريتشارد الثاني، هنري الخامس، هنري السادس(الجزء الأول)، هنري السادس(الجزء الثاني)، هنري السادس(الجزء الثالث)، الملك لير، أنطونيو وكليوباترا، سوناتات شكسبير، الحاج المغرم، شكوى محب، اغتصاب لوكريس، العنقاء والسلحفاة.


اقرأ أيضا

كاتب انجليزي مشهور وليم شكسبير
4/ 5
Oleh